نظام الصيام المتقطع: كل ما تحتاج معرفته حول هذا النظام

نظام الصيام المتقطع

عرف نظام الصيام المتقطع انتشارا واسعا و شهرة كبيرة سواء في مختلف الأوساط العلمية التي تهتم بفقدان الوزن و الوقاية من بعض الأمراض ليحظى بقبول كبير من لدن شريحة واسعة من الناس في العقود الأخيرة. و رغم أن نظام الصيام هذا قديم قدم التاريخ إذ تمت ممارسته في العديد من الثقافات و الأديان, إلا أن الدراسات العلمية المرتبطة به تعود إلى سنة 1916 حين تمت دراسته في علاقته بعلاج السمنة. بعدها بدأت مجموعة من الأبحاث و الدراسات العلمية التي تعنى بخفايا و أسرار هذا النظام و الإجابة عن مجموعة من الأسئلة العالقة حوله.

في هذا المقال, سنحاول الإجابة على مجموعة من الأسئلة التي ربما تتبادر إلى ذهنك الآن من قبيل ماذا نعني بالضبط بنظام الصيام المتقطع و كيف يمكنني استعماله و متى و هل له أثار أو أضرار جانبية و غيرها؟

أولا: ما هو نظام الصيام المتقطع؟

إذا كانت الأنظمة الغذائية الشائعة تعتمد على كمية الطعام و أنواعها التي يجب تناولها, فإن نظام الصيام المتقطع (Intermittent Fasting) يعتمد بالدرجة الأولى على الوقت الذي يجب عليك فيه تناول وجبتك. ببساطة المتقيد بهذا النظام يقوم بالصيام لفترة محددة (ساعات معينة أو حتى أيام حسب نوع النظام) و يأكل في وقت محدد و هكذا.

ثانيا: ما هي فوائد  الصيام المتقطع؟ 

أثبتت التجربة و كذلك نتائج الأبحاث العلمية التي تم إجرائها من مختلف الخبراء أن نظام الصيام المتقطع له مجموعة من المنافع و الآثار الإيجابية على صحة الإنسان نستعرض في هذا الشق الثاني من المقال أهمها:

1. التخلص من الوزن الزائد:

يأتي التخلص من الوزن الزائد أولا في قائمة الفوائد الصحية لنظام الصيام المتقطع و أحد أهم الأسباب التي تجعل العديد من الناس يلجئون إليه. مشكلة الوزن الزائد لم تكن مطروحة بشكل كبير في العصور السابقة و لكنها مشكلة تؤرق الكثيرين في العصر الحالي نظرا لتغير نمط الحياة بشكل جذري. آلات في كل مكان و قضاء ساعات أما الشاشات و ساعات نوم قليلة يعني وجبات كثيرة و بالتالي كيلوغرامات زائدة.

بالإضافة إلى الوقاية من الزيادة في الوزن, فالنظام يساعد بشكل كبير على التخلص من الكيلوغرامات الزائدة.

فالطريقة التي يعمل بها النظام للتخلص من الوزن  حسب البروفيسور مارك ماتسون أستاذ علم الأعصاب في جامعة جونز هوبكينز Jhons Hopkins University   و الذي قام بدراسة نظام الصيام المتقطع لأزيد من 25 سنة هو أنه بعد ساعات من الصيام المتواصل,فالجسم يقوم باستهلاك مخزونه من السكر المستعمل كمصدر رئيسي للطاقة ليقوم بعد ذلك للبحث عن الدهون المخزنة و استعمالها كمصدر بديل للطاقة.

2. التقليل من خطر الإصابة بالسرطان:

في محاضرة لها (Ted Talk) بعنوان  Intermittent Fasting: Transformational Technique.

أو الصيام المتقطع: تقنية التحول أشارت المختصة في نظام الصيام المتقطع سانتيا ثورلو Cynthia Thurlow   و هي تتحدث عن فوائد الصيام المتقطع أن هذا الأخير يقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان.

مجموعة من الدراسات التي تم القيام بها في السنوات الأخيرة أكدت أن الصيام المتقطع يحد من تكاثر الخلايا السرطانية. و يعزى هذا الأمر إلى أن إتباع هذا النظام الغذائي يؤدي إلى التقليل من إنتاج الكليكوز في الدم و تعديل المكونات الغذائية المستهلكة بالإضافة إلى زيادة الخلايا المسئولة عن قتل الأورام السرطانية.

4. يحسن الأداء البدني:

من فوائد نظام الصيام المتقطع التي أسفرت  نتائج الدراسات التي قام بها مارك ماتسون هي تحسن الأداء البدني بحيث أشار البروفيسور مارك أن الشبان الذين قاموا بالصيام لمدة 16 ساعة أبانوا عن فقدان الوزن دون فقدان الكتلة العضلية. كما أشارت نتائج الدراسة أن الفئران التي أقيمت عليها التجربة أبانت على قدرة كبيرة على التحمل البدني أثناء الجري.

5. يقلل من خطر الإصابة بداء السكري:

نظرا لأن نظام الصيام المتقطع يساعد على التخلص من الوزن الزائد, فهو بذلك يساعد على التقليل من خطر الإصابة بداء السكري. هذا لا يعني أنه علاج لمرضى السكري إذ الأبحاث لم تؤكد أو تنفي هذه الحقيقة بعد و نحتاج إلى دراسات أخرى حتى تكون لنا فكرة واضحة عن آثار هذا النظام الغذائي على مرضى السكري على المدى البعيد.

6. يساعد على التركيز و تقوية الذاكرة:

هذه إحدى فوائد هذا النظام التي أبانت عنها إحدى الدراسات التي قام بها البروفيسور مارك ماتسون, بحيث أظهرت النتائج أن نظام الصيام المتقطع يساعد على تحسين أداء الذاكرة و المساعدة على رفع مستوى التركيز.

هذه بعض من أهم الفوائد المتعارف عليها في الأوساط العلمية و الطبية لهذا النظام الغذائي الفعال.

و هناك مجموعة من الدراسات التي سبق إنجازها و التي هي قيد الإنجاز تفيد أنه برنامج واعد و ربما له فوائد أخرى قد تكشف عنها نتائج البحت في قادم السنوات.

ثالثا: أنواع  الصيام المتقطع:

قبل البدء في تطبيق الصيام المتقطع, لا بد من معرفة أنواع هذا النظام و أيها يليق بك بشكل أفضل. عموما, هناك ستة أنواع من نظام الصيام المتقطع نلخصها في هذا الشق الثالث من المقال:

1. نظام 8/16:

تعتمد هذه المنهجية على الصيام المتواصل لمدة 16 عشرة ساعة و الإفطار لمدة 8 ساعات.

خلال المدة المسموح فيها بالأكل يمكن حصر عدد الوجبات في وجبتان إلى ثلاث وجبات. و من الواجب الإشارة إلى أن الوجبات يجب أن تكون صحية.

2. نظام 5:2:

خلال إتباع هذا الأسلوب يقوم الصائم بتناول وجباته بشكل طبيعي لمدة خمسة أيام و تخفيض السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها خلال اليومين المتبقين من الأسبوع إلى 500 إلى 600 سعرة حرارية.

3. نظام تناول. توقف. تناول:

يعتمد هذا الأسلوب على الصوم لمدة 24 ساعة متواصلة مرة أو مرتين خلال كل أسبوع. و خلال الفترة المسموح فيها بالأكل وجب الحفاظ على نفس النظام الغذائي المعتمد كما لو أنك لم تكن صائما.

4. نظام التناوب:

هذا النوع من نظام الصيام المتقطع يؤكد على ضرورة أخد فترة راحة كل يوم بعد الصيام. أي أن المعني بالأمر يقوم بصيام يوم كامل ثم يفطر اليوم الآخر و هكذا.

5. حمية المحارب:

اشتهر هذا النوع بأخصائي اللياقة البدنية أوري هوفميكلر Ori Hofmikler و يعتمد على أكل كميات قليلة من الخضر و الفواكه الطازجة خلال اليوم و وجبة واحدة كبيرة خلال الليل.

6. حذف وجبات معينة بشكل تلقائي:

النوع الأخير من أنواع نظام الصيام المتقطع يعتمد ببساطة على عدم تناول وجبة معينة خلال اليوم. يعتمد هذا النوع على المرونة في عدم تناول أحد الوجبات أو اثنين بحيث لا يشترط مثلا حذف العشاء أو الفطور من قائمة الوجبات. بعبارة أخرى يمكن حذف أي وجبة بإمكان الشخص عدم تناولها.

بعد التعرف على أنواع نظام الصيام المتقطع و جب الإشارة إلى أنه من الأفضل, بل أحيانا من الضروري استشارة أخصائي أو دكتور قبل الشروع في تطبيق أي من هذه الأنواع إذ ما قد يصلح للبعض قد لا يصلح للبعض الآخر.

رابعا:  الصيام المتقطع لا يعني الصوم الجاف

إن الصيام المتقطع لا يعني الإمساك عن كل شيء. بل إن عدم شرب الماء خلال فترات الصيام المتقطع قد تكون له نتائج سلبية وخيمة على الصحة لما تشكله هذه المادة الحيوية من أهمية بالغة في عمل مجموعة من الأعضاء الحساسة بشكل فعال. خلال فترات الصوم وجب شرب الماء بشكل مستمر كما أن هذا النظام يسمح بشرب الشاي و القهوة و كذلك المشروبات الأخرى الخالية من السعرات الحرارية.

خامسا: هؤلاء ممنوع عليهم نظام الصيام المتقطع

مع أن نظام الصيام المتقطع له فوائد عديدة إلا أنه لا يصلح لكل الفئات العمرية و كل الناس إذ قد يشكل خطرا على صحة البعض. إذا كنت ضمن هذه القائمة, فلا تجرب هذا النظام الغذائي:

  • الأطفال و من تقل أعمارهم عن 18 سنة
  • النساء الحوامل
  • النساء المرضعات
  • من يعانون من اضطرابات في الأكل
  • مرضى السكري و من يعانون من مشاكل السكر في الدم.

يعد نظام الصيام المتقطع من بين أهم الأنظمة التي عرفت انتشارا و قبولا واسعا لدى الكثيرين كما سبق الإشارة إلى ذلك لما له من فوائد عديدة. و مهما كانت الأسباب الداعية إليه أو النوع الذي تنوي إتباعه, فاستشارة أخصائي أو دكتور تبقى واجبة حتى تحصل على نتائج جيدة و تتجنب أضرارا قد تحصل نتيجة إتباع حمية لا تناسب جسمك.

 

 

إقرأ أيضا : فوائد التين الشوكي: 10 أسباب تجعلك تتناول هذه الفاكهة الرائعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *