أعراض التهاب البروستاتا: 7 أعراض لا تتجاهلها

أعراض التهاب البروستاتا

توجد غدة البروستاتا مباشرة تحت المثانة البولية  و تعد أحد أهم الأعضاء للجهاز التناسلي عند الرجال و ذلك لما لها من وظائف متعددة. أحد أهم وظائف هذه الغدة هو إنتاج السائل الذي يكون السائل المنوي بامتزاجه مع الخلايا المنوية التي يتم إنتاجها عن طريق الخصيتين. عضلات هذه الغدة تلعب دورا مهما في هذه العملية بحيث تضمن مرور السائل المنوي عبر مجرى البول و منها إلى الخارج عند عملية القذف. و كل خلل في هذه الغدة ينتج عنه خلل في باقي العمليات المتعلقة به.

و من المعلوم في الأوساط العلمية أن الرجال بشكل عام بعد سن الخمسين قد يتعرضون إلى نوعين من المشاكل المتعلقة بهذه الغدة. فهناك احتمال أن تقوم غدة البروستاتا بالتضخم و في أسوء الأحوال أن تتعرض لما يعرف بسرطان البروستاتا. هناك مشاكل أخرى قد تتعرض لها البروستاتا و ربما في سن مبكرة و من بينها تعرضها  للالتهاب.

سنحاول في هذا المقال تسليط الضوء على أحد أهم أعراض التهاب البروستاتا  و الأسباب التي قد تؤدي لها و  طرق التشخيص و كذلك طرق العلاج.

أولا: أعراض التهاب البروستاتا

هناك مجموعة من أعراض التهاب البروستاتا التي تدل على أن غدتك ليست على ما يرام و من المستحسن أن لا تتجاهلها. هذه الأعراض التي سنذكرها قد تختلف من شخص لآخر لأن الأسباب كذلك تختلف كما الحالة الصحية للشخص بشكل عام.

  1. ألم حاد في الأعضاء:

أحد أعراض التهاب البروستاتا هو الشعور بألم حاد في أو حوالي القضيب أو الخصيتين أو الفتحة الشرجية. كما يمكن الشعور بهذا الألم كذلك في الجانب السفلي لعضلات البطن أو أسفل الظهر.

  1. كثرة التبول:

هناك علامة أخرى تعتبر من أعراض التهاب البروستاتا و هي الحاجة المستعجلة للتبول بشكل متكرر و خصوصا أثناء الليل.

  1. ألم حاد أثناء عملية التبول:

إذا كنت تعاني من ألم حاد في عضوك الذكري أثناء عملية التبول فقد يكون هذا أحد أعراض التهاب البروستاتا الخاصة بك. فلا تتجاهل هذه العلامة.

  1. ألم حاد عند القذف:

من بين العلامات الأخرى التي توحي بأن البروستاتا الخاصة بك ربما ليست على ما يرام هي الشعور بالألم أثناء الممارسة الجنسية أو عند عملية القذف.

  1. ظهور نقاط دم:

أحد أعراض التهاب البروستاتا تظهر عند عملية التبول أو عند انتهاء الممارسة الجنسية بحيث يجد المريض صعوبة في التبول و ظهور دم في السائل المنوي أو البول.

  1. ارتفاع درجة الحرارة:

أحد الأعراض المصاحبة لالتهاب البروستاتا يتمثل في ارتفاع درجة الحرارة و الإحساس بالإعياء.

  1. عدم القدرة على التبول:

أحد أعراض التهاب البروستاتا الذي يستدعي الاستعجال في المعالجة هو عدم القدرة على التبول الذي يؤدي إلى تجمع البول في المثانة ليسبب ما يعرف باحتباس بولي حاد. في هذه الحالة وجب تدخل الطبيب لإجراء عملية جراحية بشكل مستعجل.

إن كنت تشعر بهذه الأعراض أو بعضها, لا تحاول أن تتجاهلها. قم بتشخيص حالتك في أقرب وقت ممكن. فكلما كان التشخيص مبكرا كلما كان العلاج ممكنا و سهلا و غير مكلف.

ثانيا: الأسباب المؤدية لالتهاب البروستاتا

هناك مجموعة من الأسباب المؤدية لالتهاب غدة البروستاتا. القليل منها معروف و بعضها الآخر يبقى غامضا حسب منظمة رعاية علم أمراض المسالك البولية Urology Care Foundation. نستعرض في هذا الشق الثاني من المقال بعض الأسباب المعروفة و لعل الإحاطة بها يعطيك فكرة عن ما إذا تعرضت لبعضها أو تجنبها  في المقام الأول حتى تحافظ على صحة هذا العضو الحيوي.

  1. الإصابة بالتهاب نتيجة اتصال جنسي غير امن
  2. كثرة التوتر الناتج عن ضغوطات الحياة بشكل عام
  3. القلق الزائد
  4. التهاب الأعصاب
  5. تشنج في عضلات الحوض
  6. الإصابة بداء فقدان المناعة الإيدز
  7. تغيير النظام الغذائي بشكل متواصل
  8. التهابات بولية سابقة
  9. تفاعل الجسم مع التهابات أو جروح وقعت في الماضي.

تبقى الأبحاث جارية للتعرف على الأسباب التي تؤدي ل أعراض التهاب البروستاتا. إلى ذلك الحين وجب الوقاية ما أمكن و تجنب الوقوع في الأسباب السالفة الذكر و الإسراع إلى التشخيص في حالة ظهور أحد الأعراض أو جلها.

ثالثا: كيف يتم تشخيص  التهاب البروستاتا

تتعدد طرق تشخيص أعراض التهاب البروستاتا حسب الشخص و حسب نوع الالتهاب. نستعرض في هذا الشق الثالث من المقال مختلف الطرق التي يتم استعمالها من طرف جل أخصائيي أمراض المسالك البولية لتشخيص حالة المرضى.

  1. طريقة تقليدية:

من المعلوم أن تشخيص أعراض التهاب البروستاتا يتم عبر مراحل و أولى هذه المراحل هي طريقة يدوية. يقوم الطبيب المختص بإدخال أصبع مستعملا قفاز طبي و بعض المرطبات في فتحة الشرج حتى يقوم بفحص ألم غدة البروستاتا و مدى انتفاخها.

  1. القيام بتحليل السائل البولي للمريض:

تحليل عينة من الدم معروفة لقياس بروتين يعرف في الأوساط الطبية ب PSA. إذا كان مستوى هذا البروتين مرتفعا فهناك احتمال أن تكون غدة البروستاتا معرضة للالتهاب و في أسوء الأحوال لورم سرطاني.

  1. استعمال المنظار:

أحد طرق تشخيص أعراض التهاب البروستاتا الأخرى هي استعمال منظار مثبت في أنبوب طبي مرن يمر للكشف عن غدة البروستاتا و أخد عينة في حالة للتحليل في حالة استدعى الأمر ذلك.

  1. الفحص عن طريق الموجات الصوتية:

التشخيص عن طريق إجراء فحوصات بالموجات فوق الصوتية و ذلك للدقة التي يسمح بها هذا النوع من الفحوصات في قياس حجم البروستاتا و كذلك كمية البول المتبقية بعد التبول.

تعتبر هذه إحدى طرق تشخيص أعراض التهاب البروستاتا الشائعة في الأوساط الطبية. بعد التعرف على طرق التشخيص, ننتقل إلى الشق الأخير من هذا المقال و الذي يسلط الضوء على أهم طرق العلاج.

رابعا: كيف يتم علاج البروستاتا

بعد تشخيص حالة المريض و التأكد من أنه مصاب بالتهاب البروستاتا, يقوم الطبيب المختص بوضع خطة علاجية بناء على حالة المريض المعني بالأمر. من بين أهم الطرق التي يستعملها الأطباء لعلاج التهاب هذه الغدة الحيوية هي:

  1. وصف بعض المضادات الحيوية التي تساعد على استرخاء العضلات المحيطة بغدة البروستات و المثانة وبالتالي تسهيل عملية تدفق البول.
  2. بما أن أحد الأسباب السالفة الذكر ترجع إلى التوتر الزائد و القلق, فبعض الأطباء يلجئون إلى وصف أدوية أو حصص علاجية تساعد على التحكم في هذه الأحاسيس.
  3. هناك أيضا من يصف بعض مكملات لقاح النحل لقدرتها على إراحة البروستاتا المتضخمة
  4. المعالجة بما يسمى Myofascial Release  و معناه حصص تدليك لتخفيف الضغط على العضلات الحوضية الضيقة.
  5. إجراء عملية جراحية يعد أحد طرق العلاج في حين استعصى علاجها باستعمال الأدوية و تأتي كحل أخير.

و في نهاية هذا المقال نشير إلى أن الوقاية خير من العلاج كما هو معلوم. و حتى يحافظ المرء على صحة جيدة بشكل عام بما فيها صحة غدة البروستاتا, فلا بد من إتباع نمط حياة صحي. النمط الصحي لا بد أن يراعي ثلاث عناصر أساسية و هي نظام غذائي يعتمد بالأساس على الخضروات و الفواكه و ممارسة التمارين الرياضية و الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر و الإجهاد و أخد القسط الكافي من النوم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *